“المشاط”: “تمكين المرأة ” ضمن أولويات الشراكة مع الأمم المتحدة

0 3

 

 سكر هانم – بحثت رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، مع ريتشارد ديكتس، المنسق المقيم لمكتب الأمم المتحدة في مصر، ما تم إنجازه من مشروعات بين الجانبين في الفترة الأخيرة، والخطة المقترحة خلال 2020-2021، بحسب بيان من وزارة التعاون الدولي اليوم الخميس.

جاء ذلك خلال ترأس المشاط وديكتس الاجتماع الدوري للجنة التسيير الخاصة بالإطار الاستراتيجي للشراكة بين مصر والأمم المتحدة للفترة من 2018-2022.

وشارك في الاجتماع عبر الفيديو، ممثلون عن كافة وكالات وبرامج الأمم المتحدة في مصر، بالإضافة إلى ممثلي وزارات الخارجية والعدل والتربية والتعليم والتنمية المحلية والزراعة والقوى العاملة والتجارة والصناعة والبيئة والتضامن الاجتماعي والتخطيط والصحة.

كما شارك في الاجتماع ممثلون عن مركز معلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء، والجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، وجهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة، فضلا عن المجلس القومي للمرأة.

وتتولى وزارة التعاون الدولي الإشراف على تنفيذ الإطار الاستراتيجي للشراكة مع الأمم المتحدة، وترأس لجنة التسيير الخاصة بالإطار مع المنسق المقيم للأمم المتحدة في مصر، وتنبثق منها مجموعات عمل حول التنمية الاقتصادية الشاملة، والعدالة الاجتماعية، واستدامة الموارد البيئية والطبيعية، وتمكين المرأة.

ويرأس هذه اللجان بالتناوب إحدى الجهات أو الوزارات الحكومية المعنية بالعمل على تنفيذ مشروعات الإطار الاستراتيجي للشراكة، بالإضافة إلى أعضاء من الجهات الحكومية ومنظمات الأمم المتحدة، وتبلغ الموازنة المقدرة للاتفاق الإطاري منذ توقيعه في 2018 نحو 1.2 مليار دولار.

ويأتى الاجتماع ضمن جهود تحقيق أهداف الإطار الاستراتيجي للشراكة مع الأمم المتحدة 2018-2022، والذي يدعم مساعي الحكومة نحو تحقيق خطط التنمية الوطنية في مصر، خاصة في ظل أزمة فيروس كورونا.

 وأشادت الوزيرة بالشراكة مع الأمم المتحدة وبرامجها ووكالاتها التابعة في دعم الخطط التنموية الحكومية لا سيما خلال أزمة كورونا، موضحة أنه عقب الأزمة مباشرة تم عقد اجتماع مع كافة وكالات وبرامج الأمم المتحدة لحشد الجهود نحو مكافحة الجائحة ودعم استمرار خطط التنمية.

 كما وجهت الوزيرة لريتشارد ديكتس، المنسق المقيم لمكتب الأمم المتحدة في مصر، على الجهود المبذولة عقب انتهاء فترة عمله في مصر.

وأضافت المشاط أن المحاور الأربعة للإطار الاستراتيجي للشراكة مع الأمم المتحدة تحقق التنمية المستدامة من خلال المحور الأول المتعلق بتحقيق التنمية الاقتصادية الشاملة، وتوفير فرص العمل وبناء القدرات والتدريب، وتوطين التكنولوجيا ودعم خطط التدريب المهني فضلا عن دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

 بينما يرتكز محور العدالة الاجتماعية، على دعم ضمان وصول الخدمات العامة للجميع، وتوسيع شبكة الحماية الاجتماعية والصحة والتغذية والتعليم، وتعزيز جهود التحكم في النمو السكاني، كما يستهدف محور تمكين المرأة زيادة قدرتها ومشاركتها في المناصب القيادية وسوق العمل وتمكينها اجتماعيًا واقتصاديًا، بحسب الوزيرة.

 وأشارت إلى أن محور الاستدامة البيئية وإدارة الموارد الطبيعية يعمل على الإدارة الفعالة والمنتجة لموارد مصر الطبيعية والتخفيف من المخاطر البيئية، بالإضافة إلى مخاطر تغير المناخ، ويتم تحقيق ذلك من خلال المجتمعات الحضرية المتكاملة، والارتقاء بالأحياء الفقيرة والعشوائيات، واستخدام موارد المياه بطريقة أكثر كفاءة واستخدام الطاقات المتجددة.

وأكد ريتشارد ديكتس التزام الأمم المتحدة بدعم مصر في البناء على نجاحات برنامج الإصلاح الاقتصادي وتوسيع نطاقها، والعمل عن كثب مع الحكومة المصرية للتكيف مع الواقع الجديد في ضوء تفشي فيروس كورونا، وتحقيق الأهداف المحددة في رؤية مصر 2030 وفي إطار تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

 

أقرأ أيضا:

 

“جوميا” تقود موسم التخفيضات من خلال Black Friday وتطرح تجربة تسوق غير مسبوقة

“الخارجية المصرية” : تمكين المرأة هو ركيزة لحياة بلا العنف

“الإدارة المركزية للأمن” تصدر قرار بشأن “التصوير” داخل المدراس

تعرفوا علي الأشخاص الأكثر تأثيرا في انتخابات الرئاسة الأمريكية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.