د.أحمد عمر يوضح طرق علاج مقاومة الأنسولين بالجسم

سكر هانم – انتشرت مؤخرا العديد من الدراسات العلمية التي تشير إلى أن زيادة وزن الجسم وصعوبة فقدان الوزن قد ترجع إلى معاناة الشخص من أعراض مقاومة الأنسولين، على عكس مرضى السكر الذي يكون لديهم نقص ما في إفراز الجسم للأنسولين المسئول عن خفض مستويات السكر في الجسم.

مرضى مقاومة الأنسولين يفرز البنكرياس لديهم الإنسولين ولكن لوجود خلل ما بالخلايا لا يستفيد الجسم منه ، فيرتفع معدل السكر في الدم مما يضطر البنكرياس لإفراز المزيد من الأنسولين دون جدوى.

وعن أسباب مقاومة الأنسولين وكيفية التعامل معه وأعراضه ومشاكله يحدثنا د.أحمد عمر استشاري السمنة والتغذية العلاجية قائلا: مقاومة الأنسولين عادة تنتج بسبب خلل جيني في مستقبلات الخلايا التي تمتص الأنسولين للعمل على خفض مستويات السكر في الدم مما ينتج عنه عدم قيامها بوظيفتها بكفاءة ويترتب على ذلك تخزين السكر وتحويله إلى دهون مسببا زيادة وزن الجسم.

وعند محاولة فقد الوزن تعيق مقاومة الأنسولين حرق الجسم للدهون بشكل كبير، فالخلايا الدهنية لها خطي حماية الأول هو السكر الموجود بالدم فالجسم لن يستطيع أن يستمد طاقته من الدهون إلا بعد انخفاض نسبة السكر بالدم والأنسولين هو المنوط بهذه الوظيفة، وفي حالة مقاومة الأنسولين الجسم يكون قادرا على إفراز الأنسولين بعكس مرضى السكر الذي يكون البنكرياس لديهم غير قادرا على إنتاج الأنسولين.

وأضاف قائلا: مقاومة الأنسولين قد تبطئ من نزول الوزن ولكنها لا تمنعه لذا نتبع سياسة تغذية منخفضة الكربوهيدرات أو بدون كربوهيدرات مع مرضى مقاومة الأنسولين والتي تساعد على الحفاظ على انخفاض مستويات السكر في الدم مما يسمح للجسم بحرق الدهون سواء الصيام المتقطع على فترات طويلة أو Low carb diet أو No carb diet وفقا لحالة الفرد.

وعن كيفية اكتشاف مقاومة الإنسولين لدى مرضى السمنة أضاف قائلا: يتم من خلال اعطاء الشخص نظام غذائي يحتوي على نشويات لمدة 6 أيام إذافقد الجسم الوزن بمعدل طبيعي فالشخص ليس لديه مقاومة أنسولين لأن الجسم قادر على حرق الدهون وخفض مستويات السكر بالدم بصورة طبيعية، أما في حالة ثبات الوزن وعدم نزوله في هذه الحالة نلجأ إلى تحاليل السكر والأنسولين لتحديد النظام الغذائي الأنسب للحالة.

وعن أسباب مقاومة الأنسولين أجاب د. أحمد عمر أنها بنسبة كبيرة ترجع لطبيعة الجسم ووجود خلل بمستقبلات الخلايا التي لا تقوم بوظيفتها في خفض مستويات السكر بالدم إلى جانب نسبة بسيطة ترجع إلى سوء التغذية وتغيير النمط الغذائي المتكرر من اتباع انظمة غذائية عديدة ومحاولات متكررة لفقدان الوزن وعدم الالتزام بها مما يتسبب بعدم ثبات معدلإفراز الجسم للأنسولين قد يسبب على المدى الطويل خلل في استقبال الخلايا للأنسولين فيما بعد.

واقرأ أيضًا

تشكيلة جديدة من الأزياء النسائية العصرية والمحتشمة

إنفينيتي تكشف عن سيارة Q60 كوبيه لعام 2022 بإصداراتها الثلاثة المميزة

أسماء عبدالله تبهج الشتاء بروح الحياة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.