قادها قائد الأوركسترا العالمي ديفيد بروفي جوقة إكسبو العالمية تجمع ألف مشارك من 142 دولة في أمسية استثنائية

 

دبي- تألّقت دبي أمس الأول وسط عرض موسيقي من تقديم جوقة إكسبو العالمية ضمن احتفال مبهج تجسّد عبر لغة الموسيقى العالمية. وكان قائد الأوركسترا الأيرلندي، ديفيد بروفي، قد قاد مجموعة من أكثر من ألف مشارك من 142 دولة مختلفة خلال عرض امتد إلى 70 دقيقة أدّت فيه الجوقة أغانٍ إيرلندية وعالمية شهيرة، بما في ذلك أغنية “يو رايز مي أب” وأغنية “ون” لفرقة يو تو وأغنية “زومبي” لفرقة كرانبيريز على سبيل المثال لا الحصر.

وفي مبادرةٍ لتجسيد موضوع إكسبو 2020 دبي الشامل لتوحيد العالم من خلال التجارب المشتركة، جمع الجناح الأيرلندي جوقة إكسبو العالمية من مشاركين من مختلف أجنحة الإكسبو، إضافةً إلى أعضاء كورال من جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة، ومجموعات مدرسية، وجوقة احترافية من 120 فردًا، ومجموعة من العازفين المنفردين من قاعة الحفلات الوطنية في أيرلندا، فضلاً عن العائلات، والأصدقاء، وغيرهم الكثير. وقد تراوحت أعمار المشاركين في الجوقة من 5 إلى 85 عامًا.

ومن بين العازفين المنفردين من قاعة الحفلات الموسيقية الوطنية في أيرلندا دانا ماسترز، وإيارلا ليونايرد، وجيري فيش الذين يشكّلون مجموعة منتقاة من المواهب الأيرلندية التي دعمت الجوقة. وقد قدمت المجموعة أداءً راقيًا للأغاني الأيرلندية والعالمية الشهيرة، والتي نسّقها ديفيد خصيصًا لهذه الفعالية النادرة. وتضمنت أبرز العروض الأغنية الكلاسيكية المحبوبة “يو رايز مي أب” من ألبوم الحديقة السرية وأغنية “ون” لفرقة يو تو وأغنية سينغ إت باك لفرقة “مولوكو”، إضافةً إلى أبرز أشهر الأغاني المفضلة التي أثرت بالجمهور.

وفي حديثه عن العرض، قال ديفيد بروفي: “ممّا لا شك فيه أن الموسيقى هي لغة عالمية وأداة قوية أثبتت فعاليتها في توحيد الناس من مختلف الخلفيات والأعمار والجنسيات. بدأت جوقة إكسبو العالمية كفكرة للجمع بين الأفراد من خلال قوة الأغاني. وعندما أعلنّا عن بدء استقبال طلبات المشاركة في جوقة إكسبو العالمية، لاقينا إقبالاً واسعًا، مما دفعنا إلى بذل قصارى جهدنا لتقديم تحفة فنية مميزة تسرّ المشاركين والمشاهدين. في المقابل، يترك كورال إكسبو العالمي رسالة يتردد صداها بعمق في موضوع إكسبو 2020 وهي ربط العقول من أجل مستقبل أفضل، كما ويعكس موضوع الجناح الأيرلندي؛ ’وضع الإبداع في مركز التجربة البشرية’.”

كما سيتم عرض الأغاني التي أدّتها جوقة إكسبو العالمية في “ألبوم الأغاني الأيرلندي”؛ وهو مجموعة من الأغاني الشعبية الأيرلندية التي سيتم إصدارها في 17 مارس (عيد القديس باتريك). وسيتم تقديم هذه الأغاني وإعادة تصوّرها مباشرة في الجناح الأيرلندي وأماكن أخرى طوال مدة معرض إكسبو 2020، دبي.

كانت جوقة إكسبو العالمية بمثابة تمثيل مؤثر لموضوع الجناح الأيرلندي “وضع الإبداع في صميم التجربة البشرية”، حيث جمعت كافة الدول المشاركة في إكسبو 2020 دبي معًا في مسعىً جماعي للغناء وإطلاق العنان لقوّة الأغاني.

تقع الموسيقى والإبداع في صميم الثقافة الأيرلندية، لذا تحظى أيرلندا بشهرةٍ دوليةٍ من ناحية التميز الموسيقي، وقد انعكس ذلك في موضوع الجناح الأيرلندي “وضع الإبداع في صميم التجربة البشرية”.

 

D

واقرا ايضاً :
شاهدي أحدث مجموعات المصمم محمود غالي بالغردقة

مسابقة ملكة الأناقة تبدأ أول مراحل فعالياتها
ندى إمام : ساعد الناس بدون ماتفكر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.