دراسة تؤكد وجود علاقة بين هشاشة العظام وألزهايمر

كشفت دراسة أسترالية عن الارتباطات المحتملة بين هشاشة العظام والخرف في العقود الأخيرة، ووفقًا للباحثين في معهد جارفان للأبحاث الطبية في سيدني، أستراليا، يؤثر كلا المرضين على ملايين الأشخاص كل عام، وتشير الدراسات إلى أن هشاشة العظام تؤثر على 200 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، ومن المتوقع أن تتضاعف النسبة أربع مرات في العقدين المقبلين بسبب زيادة متوسط ​​العمر المتوقع على مستوى العالم. ووفقًا لنتائج دراسة نُشرت في مجلة “Journal of Bone and Mineral Research“، فإن التدهور المعرفي وصحة العظام مرتبطان.
يؤدي التدهور المعرفي إلى خطر فقدان العظام السريع
وفقًا لنتائج الدراسة، هناك علاقة كبيرة بين تدهور الصحة المعرفية وفقدان العظام لدى النساء، حيث أكد الباحثون أن ضعف الإدراك لدى النساء مرتبط بفقدان العظام السريع وارتفاع مخاطر الكسور.
وفحص الباحثون بيانات دراسة هشاشة العظام الكندية متعددة المراكز (CaMos)، والتي تتابع صحة الهيكل العظمي في أفراد المجتمع منذ عام 1995،وفحصوا صحة الإدراك والعظام لـ 1741 امرأة تبلغ أعمارهن 65 عامًا فما فوق وقدموا عددا من الدلائل على أن كبار السن المصابات بالخرف هن أكثر عرضة للإصابة بكسور الورك.
مخاطر الكسور المستقبلية
وقالت الدكتورة دانا بليوك من معهد جارفان، المؤلف الأول للدراسة: “لقد رأينا أيضًا أن التدهور المعرفي خلال السنوات الخمس الأولى كان مرتبطًا بزيادة قدرها 1.7 ضعفًا في مخاطر الكسور المستقبلية لدى النساء في السنوات العشر اللاحقة”.
وقال البروفيسور جاكلين سنتر، رئيس مختبر الدراسات السريرية وعلم الأوبئة وكبير مؤلفي الدراسة: “في حين أن هذه الدراسة لم تستطع تحديد العلاقة السببية – ما إذا كان التدهور في الوظيفة الإدراكية يؤدي إلى تدهور في فقدان العظام أو العكس – فإنه يجب مراقبة التدهور المعرفي جنبًا إلى جنب مع صحة العظام ، لأن الانخفاض في أحدهما قد يشير إلى الحاجة إلى زيادة اليقظة في الآخر”.
ولاحظ الباحثون أنه يمكن أن يكون التدهور المعرفى وهشاشة العظام مرتبطين بعامل ثالث، مثل نقص هرمون الاستروجين، والذي يؤثر على النساء بعد انقطاع الطمث.

واقرأ ايضاً :
فيبي وصفي ..مصرية ضمن 100امرأة ملهمة في كندا
رحيل الفنان أحمد خليل إثر إصابته بفيروس كورونا
مني زكي تريند بسبب أحمد حلمي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.