أطباء مستشفى بأبو ظبي ينجحون في انقاذ حياة عدة توائم داخل رحم الأم بالليزر

أبو ظبي – سكر هانم : نجح الأطباء في مستشفى الكورنيش، إحدى منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة”، أكبر شبكة رعاية صحية في دولة الإمارات العربية المتحدة، في انقاذ حياة عدة توائم باجراء عملية فصل الدورة الدموية بين التوأم داخل رحم الأم بواسطة منظار الجنين، وإدخال ليزر لفصل الأوعية بين الجنينين، حتى يمكن استكمال الحمل والمحافظة على الأجنة.

ويعد مستشفى الكورنيش في أبوظبي من المستشفيات القليلة في العالم التي تجري مثل هذه العمليات، إذ أن علاج التوأم بواسطة الليزر داخل رحم الأم، هو إجراء متخصص للغاية، يتم اللجوء إليه لعلاج متلازمة نقل دم الجنين، وهي حالة نادرة وخطيرة، تحدث في نحو 15٪ من التوائم أحادية المشيمة حيث أن المشيمة المشتركة يمكن أن تسبب مضاعفات بسبب إمداد الدم غير المتوازن لكل جنين، وعندما يتم تشخيص حالة الإصابة بمتلازمة نقل الدم بين التوأم بأنها شديدة الخطورة، هناك إحتمال بنسبة 100 ٪ تقريباً لفقد الحمل إذا لم يتم توفير العلاج، ومع العلاج بالليزر يمكن إنقاذ طفل واحد على الأقل في 90٪ من الحالات، وتتم المحافظة على حياة التوأمين في ما يصل إلى نسبة 70٪ من الحالات.

ومن الحالات التي نجح الأطباء في مستشفى الكورنيش باجراء عملية فصل الدورة الدموية بين التوأم داخل رحم الأم بالليزر، حالة نور السامرائي والتي انجبت التوأم إبراهيم وعبدالله يوسف علي البيرق، إذ تمت إحالتها إلى وحدة طب الأجنة المتقدمة في مستشفى الكورنيش لإجراء عملية الليزر بعد تشخيص متلازمة نقل دم الجنيني، في الأسبوع الثامن عشر من حملها.
وقالت الأم البالغة من العمر 32 عاماً أنها كانت خائفة للغاية وغير متأكد من النتيجة، لكن بعد لقائها مع الدكتورة ليان بريكر، استشارية طب الأجنة مديرة قسم طب الأجنة والتصوير الطبي في مستشفى الكورنيش، والفريق الطبي المعالج وتعرفها على خبراتهم والتقنيات المتطورة المتوفرة، اطمأنت وأجرت العملية التي تكللت بالنجاح.
وأضافت الأم وهي من الجنسية السويدية أن الفريق الطبي أظهر براعة فائقة في التعامل مع حالتها وأن التشخيص السريع والعلاج المتقدم والتنسيق والتعاون بين مستشفى الكورنيش والمستشفى الذي تم تحويلها منه كان متميزاً وأن ذلك غير متوفر في مستشفيات بلادها.
وأعربت عن امتنانها للرعاية المتميزة التي تلقتها في مستشفى الكورنيش في أبوظبي، ونصحت الأمهات اللائي يعانين من مثل حالتها ، بمتابعة الحمل مع الأطباء المناسبين لتحديد أي مشكلة في وقت مبكر.
أما الحالة الثانية فكانت لميثة المهيري، والدة التوأم محمد وأحمد راشد سالم الشامسي، والتي تم تشخيص حالة توأمها بمتلازمة نقل الدم الجنيني في الأسبوع الرابع والعشرين من الحمل.
وقالت الأم ميثة المهيري أنها كانت تشعر بالتعب وعدم القدرة على التنفس أو الأكل بشكل صحيح، إلى جانب الشعور بالانتفاخ والتقلصات؛ وقد تم تحويلها إلى وحدة طب الأجنة المتقدمة في مستشفى الكورنيش لإجراء عملية فصل الدورة الدموية بين التوأم داخل رحم الأم بالليزر .
وأضافت أنها بعد التحدث إلى الدكتورة ليان بريكر وفريقها الطبي لم تتردد ولو لثانية، ووافقت مباشرة على إجراء العملية التي تكللت بالنجاح، وفور الانتهاء من العملية شعرت بالارتياح وبدأت تتنفس بشكل طبيعي وهي ما زالت في غرفة العمليات تحت البنج الموضعي.
تزامنناً مع يوم التوعية لمتلازمة نقل الدم الجنيني الموافق 7 ديسمبر، أكدت الدكتورة ليان بريكر، استشارية طب الأجنة ومديرة قسم طب الأجنة والتصوير الطبي في مستشفى الكورنيش، على أهمية متابعة النساء الحوامل بتوأم أحادي المشيمة مع أخصائيي طب الأجنة الذين يمتلكون الخبرة والمعرفة لتحديد المشاكل المحتملة والتدخل لعلاجها في الوقت المناسب.
أما الدكتور فيرنر ديل، رئيس وحدة طب الأجنة المتقدمة، واستشاري طب الأم والجنين في مستشفى الكورنيش، فقال إن لدى مستشفى الكورنيش فريقاً من الخبراء المؤهلين الذين يمتلكون خبرات كبيرة، وقد تدربوا ومارسوا عملهم في المملكة المتحدة وألمانيا، حيث قامو بإجراء نحو 122 عملية فصل للدورة الدموية بين التوأم داخل رحم الأم بواسطة الليزر لفصل الأوعية بين الجنينين، وحققوا نتائج مماثلة لوحدات طب الجنين الرئيسية في جميع أنحاء العالم ، مما يمثل إرثاً من الكفاءة والخبرة في علاج الأجنة في أبوظبي “.


واقرأ  أيضاً :

في حفل “الموريكس” نادين نجيم تتألق بإطلالة رائعة من توقيع زهير مراد
نغم منير : البرتقالي موضة خريف وشتاء ٢٠٢٢

حقيقة تعيين أحمد عبد العزيز نقيباُ للممثلين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.