من هي أليفة رفعت التي يحتفل بها محرك البحث جوجل

تحتفل جوجل دودل اليوم بالذكرى الـ 91 للكاتبة المصرية النسوية فاطمة رفعت Alifa Rifaat، التي اشتهرت باسمها المستعار أليفة رفعت، تحدت قصصها القصيرة بجرأة المعايير المجتمعية من خلال استكشاف العلاقات الأنثوية والجنس والمعارك العاطفية.

ولدت فاطمة رفعت في مثل هذا اليوم من عام 1930 في القاهرة، وكتبت قصتها القصيرة الأولى – وهي قصة تدور حول القرية التي يتردد عليها أسرتها في الصيف – وهي في التاسعة من عمرها فقط، على الرغم من أن

أختها الكبرى وبختها بسبب كتاباتها، إلا أنها واصلت أحلامها في أن تصبح كاتبة من خلال دراسات اللغة الإنجليزية في جامعة القاهرة في أواخر الأربعينيات.

 

لم يكن شقيقها الوحيد القريب منها الذي حاول إسكات صوتها، على الرغم من أن

ها نشرت العديد من القصص تحت اسمها المستعار من عام 1955 إلى عام 1960، إلا أن زوج رفعت رفض فنها ومنعها من إطلاق أعمالها لأكثر من عقد من الزمان.

في أوائل السبعينيات، بدأت أخيرًا في كتابة القصص القصيرة مرة أخرى، وأصدرت مجموعة منها في عام 1983 تحت عنوان “المنظر البعيد للمئذنة”، هذا الاختيار غير الخاضع للرقابة لـ 15 قصة خيالية يأخذ القراء إلى العالم العاطفي للنزاع بين الزواج، ويواجهون بشجاعة الموضوعات المحظورة على أمل أن يتم تشجيع المزيد من النساء مثلها على التحدث عن حقيقتهن.

في عام 1984 ، كرمتها جمعية الأدب الحديث بجائزة التميز تكريمًا لما يزيد عن 100 عمل منشور، تمت ترجمة العديد منها إلى العديد من اللغات وقراءتها في وسائل الإعلام الدولية الكبرى.

 

واقرأ أيضاً :

صفاء أبو السعود ناعية سمير غانم: الحزن شديد والدموع لا تتوقف
نغم منير : الملابس الفضفاضة راحة صيفية

أزياء موسم ربيع وصيف 2021 تتألق بألوان أساسية حيوية

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.