طلب إحاطة من لجنة الرياضة بشأن تردي أوضاع مراكز الشباب

0 12

انتقد الدكتور محمود حسين رئيس لجنة الشاب والرياضة بمجلس النواب، عدد من مسئولي وزارة الشباب والرياضة والحكم المحلي بمحافظة الغربية، بسبب طلب إحاطة مقدم من النائبة آمال عبدالحميد، بشأن الحالة السيئة لمركز شباب قرية كفور بلشاي بكفر الزيات.
جاء ذلك خلال اجتماع لجنة الشباب اليوم الثلاثاء، لمناقشة عدد من طلبات الإحاطة المتعلقة بتردى أوضاع مراكز الشباب في عدد من المحافظات.
جاءت الانتقادات بسبب طلب رئيس لجنة رياضة البرلمان، من مسئولي مديرية الشاب وموظفي الحكم المحلي، الذين القوا على بعضهم مشكلة تجمع القمامة وإهمال المركز، بضروة حل تلك الإشكالية في أسرع وقت حتى يستطيع الشباب ممارسة الرياضة، حيث عقب المسئولين بإنه سيتم حلها خلال شهرين.
ووجه رئيس اللجنة حديثه للمسئولين عن تلك الإشكالية قائلا: نقوم بملحمة تاريخية في قناة السويس، والرئيس عبدالفتاح السيسي يبني مدن ويحقق إنجازات في اللاوقت، وانتم تريدون حل مشكلة سور والقضاء على القمامة في شهرين ” متابعا: مينفعش رئيس الدولة يشتغل لوحده.
وواصل حديثه: إن الأمر برمته لم يكن يحتاج إلى عقد اجتماع في اللجنة، وكان يجب الا تهدروا وقت اللجنة ووقت النائبة في تقديم طلب الإحاطة، وكان من الأولي سرعة حل تلك المشكلة التي يعاني منها الشباب… مينفعش الكلام ده في العهد ده”.
وقامت النائبة آمال عبدالحميد، مقدمة طلب الإحاطة بعرض صور تظهر تردى أوضاع الحمامات الموجودة في مركز الشباب، وهو ما دفع رئيس اللجنة للانفعال على مسئولي الشباب والرياضة بالغربية بقوله: ما تقبلوه على أنفسكم في بيوتكم أقبلوه على الشباب ويجب إعادة الأمور لنصابها في أسرع وقت “.
وأشار رئيس اللجنة،إلى أن صورة مركز الشباب التى وزعتها النائبة آمال عبدالحميد مقدمة طلب الإحاطة، على أعضاء اللجنة تظهر أن ذلك المركز مطور وهو ما يعني ان الدولة انفقت عليه اموال طائلة وفى النهاية يظهر بتلك الطريقة السيئة “.
وشدد”حسين ” على ضرورة الانتهاء من المشكلات التى تواجه تلك الخرابة، في إشارة لمركز الشباب، في أسرع وقت وان لا يستغرق الوقت تلك المدة الزمنية الكبيرة التى أعلنها المسئولين.
واكد أن الدكتور أشرف صبحي، وزير الشباب وعد اللجنة في حل مشكلات تستغرق سنة في الوقت الطبيعي وسيتم حلها خلال شهروتابع: “يتم حل الأمر في أسرع وقت.. ولو محتاجين دعم مالي سنسعي لتوفيره”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.