تيك توك تحارب التنمر والممارسات الإلكترونية السلبية بالتعاون مع اليونيسيف في حملة “أبدع بدون تردد”

0 9

سكر هانم: أطلقت تيك توك، منصة مقاطع الفيديو القصيرة الرائدة على مستوى العالم، حملة جديدة تحت اسم “أبدع بدون تردد” بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، التابعة للأمم المتحدة، بهدف تشجيع مستخدمي التطبيق على الابتكار والابداع والتوعية بأهمية الابتعاد عن التنمر وإيذاء الأشخاص.

وانطلقت الحملة بمشاركة فعالة ومعبرة من مجموعة كبيرة من الفنانين والإعلاميين وصُناع المحتوى الذين شاركوا جمهورهم بأكثر جمل التنمر التي تعرضوا لها على مواقع التواصل الاجتماعي بتعليقات حقيقية مؤذية تلقوها، وحثوا جمهورهم على أن يتبعوا خطاهم في عدم الاستماع لمثل هذه التعليقات السلبية واستغلال قدرات تطبيق التواصل الاجتماعي للإبداع بحرية في بيئة إيجابية خالية من التنمر والأذى النفسي.

شارك في حملة “أبدع بدون تردد” كلًا من الإعلامي خالد عليش يارا والبلوجر لُجين صلاح والفنان كريم عفيفي وغيرهم من النجوم الذين شاركوا بمقاطع مُصورة في إطار الحملة لحث رواد التطبيق ومستخدميه على الابتعاد عن التنمر والتحرش الإلكتروني. وتأتي هذه الحملة في إطار استمرار جهود تيك توك على خلق بيئة إيجابية لمستخدميها من مختلف الأعمار ومحاربة الاستخدامات والممارسات السيئة، بهدف جعل فضاء التواصل الاجتماعي مكانًا أكثر أمانًا ليتمكن المستخدمين من الإبداع بدون تردد أو خوف من التنمر أو التحرش أو التعليقات المسيئة.

وقد أطلقت منصة تيك توك، في وقت سابق، خاصيتان جديدتان لتعزيز القدرة على التحكم بالتعليقات بهدف المساعدة في خلق بيئة إيجابية ودعم التواصل بأسلوب لبق بين أعضاء مجتمع “تيك توك”، الخاصية الأولى هي تنقية التعليقات التي تمنح لصنّاع المحتوى مزيدًا من التحكم في التعليقات التي يرغبون في ظهورها على مقاطع الفيديو الخاصة بهم، وبالتالي في حال تفعيل هذه الخاصية لن يتم عرض التعليقات إلاّ في حال موافقتهم عليها. أما الخاصية الثانية فهي إعادة التفكير التي تطالب المستخدمين بإعادة النظر قبل نشر تعليقات غير لائقة، تذكر المستخدمين بإرشادات مجتمع “تيك توك”، وتسمح لهم بتعديل تعليقاتهم قبل نشرها.

وقال هاني كمال، مدير محتوى تيك توك في مصر وأفريقيا أن تيك توك يلعب دورًا محوريًا في رفع الوعي المجتمعي بأهمية توفير بيئة إلكترونية آمنة وخالية من العنف أو التحرش أو التنمر الإلكتروني، وذلك في إطار المسئولية المجتمعية التي تقع على عاتقه، حيث أصبح توفير إنترنت آمن ضرورة حياتية ومسئولية مشتركة على كافة الأطراف، مؤكدًا أن تيك توك حريصة على خلق مجتمع خالي من المضايقات لكل المستخدمين، وتحقيق السلامة الرقمية ليتمكن المستخدمين من الإبداع بدون تردد وأن تكون كل التعليقات والمشاركات متماشية مع سياسة المنصة والمجتمع.

من جانبها، صرحت جولييت توما، المديرة الإقليمية للإعلام لليونيسف في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أنّه “منذ بداية جائجة كوفيد-19، انتقل الكثير من أنشطة الأطفال اليومية إلى شبكة الإنترنت. جعل هذا الملايين منهم عرضة أكثر لخطر التنمر الالكتروني.  قد يكون للتنمر الإلكتروني تأثيرات تستمر لفترات طويلة منها عقلية وعاطفية وحتى بدنيّة. سعيدون بشراكتنا مع منصة تيك توك لمحاربة هذه الظاهرة المقلقة وضم الجهود لإيجاد بيئات أكثر آمانًا على شبكة الإنترنت.”

وتبذل منصة تيك توك قصارى جهدها للحفاظ على بيئة داعمة وآمنة، تُمكن أعضاء المنصة من الابتكار والتعبير الإبداعي والانتماء للمجتمع والاستمتاع بوقتهم دون المساس بخصوصية الأخرين أو التعدي عليهم بطريقة سلبية وذلك لبناء بيئة إيجابية يساند فيها الجميع بعضهم البعض.

اقرا ايضا:

”تيك توك” تُجري تغييرات على ضوابط الخصوصيةلتوفير حماية أكبر للمستخدمين الشباب

“شهر الأزياء على تيك توك”… أول معرض رقمي لمحبي الموضة العالمية

“تيك توك” يشارك مستخدميه الاحتفال بعيد الأم بهاشتاج “#أمي_عزيزتي”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.