د.نيفين القباج : “ابتكار خانة”إبداع وفكر خارج الصندوق

0 364

سكر هانم – “ابتكار خانة تجمع بين الحداثة والأصالة”.. هو ما صرحت به د. نيفين القباج- وزيرة التضامن الاجتماعي، عن مدرسة ابتكار خانة خلال حفل توقيع بروتوكول التعاون بين وزارة التضامن الاجتماعي وبين ابتكار خانة أول مدرسة محلية للإبداع والريادة الاجتماعية في مصر والوطن العربي.

ويهدف بروتوكول التعاون إلى دعم عشرة خريجين من خريجي مدرسة ابتكا ر خانة ، والفائزين في مسابقة شباب مصر المبدع، التي تنظمها مدرسة “ابتكار خانة ” تحت رعاية وزارة التضامن الاجتماعي؛ لاختيار أفضل المشروعات ليتم تقديم الدعم المادي والفني لها.

وفي كلمتها خلال حفل التوقيع ، عبرت د. نيفين عن تشرفها بحضور تخريج أول دفعة من ابتكار خانة من رواد الأعمال خلال أكتوبر الماضي، قائلة: “اطلعنا على كل مشروعات الشباب الواعد من الخريجين وهم من خيرة الشباب، حيث أن مؤسسة مسئوليتنا ابتكار خانة تأتي بكل ما هو جديد، معبرة عن أهمية الابتكار من أجل احداث حراك حقيقي في تنمية المجتمع المصري، حيث تؤمن وزارة التضامن الاجتماعي ان الابتكار وضرورة التعاون مع الشباب ومن واجبنا وحقهم علينا أن ندعمهم بالموارد وتشجيعه وتقديم له كل العون لهم.

واستطردت في كلمتها قائلة: “د.إيمان بيبرس تقدم لخريجي مدرسة ابتكار خانة كل ما عندها كقائدة وكتنموية وكأم كل ذلك، لأنني شاهدت كيف عملت لهم حاضنة أعمال غير تقليدية لهذه المشروعات، لذا وعدتها بأن تقوم الوزارة بدعم هذا المشروع من خلال تقديم منح لعشرة خريجين دعم لمشروع كل خريج بقيمة 30 ألف جنيه، وهذا بالتأكيد قيمة بسيطة، ولكن الطريق واعد أمامنا، فقيمة المشروع الحقيقة ليس 300 الف، بل أن قيمته أكبر بكثير، وذلك لأننا سوف نستفيد بهذه الافكار خاصة مع توجه سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي في تحديث المناطق العشوائية أو نقلهم لمناطق مستحدثة، فالنقلة ليست نقلة فيزيقية فقط ولا نقلة مساكن بل نقلة فكر وسلوكيات وهذا ما نطمح إليه هو أن نستفيد من هذه الخبرات في المناطق التي نخدم فيها من أجل التغيير المجتمعي المنشود”.

ووصفت وزيرة التضامن الاجتماعي أن ابتكار خانة يجمع بين الحداثة والأصالة، حداثة الفكر والإبداع والخروج بالصندوق، حيث يعمل في مناطق بسيطة تتطلب مسؤولية الشباب تجاه مجتمعه وهذا ما نطمح إليه وهو تعزيز روح المسؤولية والخدمة والعمل العام والمشاركة في الشباب لخدمة مجتمعاتهم بأنفسهم، مشيرة إلى إيمانها بأن التنمية تأتي من الداخل وليس من الخارج.. فالتنمية لا تستورد ولا أحد يقوم بتنفيذها غير المعنيين بيها، فمن الممكن أن يساعد فيها المناطق أو الاستشاريين الخارجيين او الداعمين الخارجيين، ولكن من يعمل هو في النهاية من يملك، ومن يملك يحافظ على ما يملك ويحافظ على مكتسباتها، لذا يجب علينا تعزيز التنمية من الداخل ويجب علينا جميعا أن نشجعهم.

“علاقة تنموية أصيلة”.. بهذا التعبير تحدثت د. نيفين القباج عن د. إيمان بيبرس- المؤسسة والعضوة المنتدبة لابتكار خانة، قائلة: “أن د. إيمان قائمة على مشروعات ريادة الأعمال منذ القدم في مصر، ولها تاريخ طويل في تعزيز وضع المرأة، فهي أول من اقتحمت العشوائيات من الثمانينات، ولها باع طويل في الدفاع عن قضايا المرأة والأسرة والمجتمع، وتمكين السيدات اللاتي هنّ في انتظار الدعم الذي يستحقونه.

وعلى جانب آخر، توجهت الدكتورة إيمان بيبرس- المؤسسة والعضوة المنتدبة لابتكار خانة في بداية كلمتها بالشكر للدكتورة/ نيفين القباج على دعمها لمدرسة ابتكار خانة أول مدرسة محلية للإبداع الاجتماعي في مصر والوطن العربي، قائلة إنه اليوم يتم الاحتفال باسم شباب مصر فتيات وأولاد من خريجي مدرسة ابتكار خانة بتوقيع هذا البروتوكول بين ابتكار خانة ووزارة التضامن الاجتماعي.

ووصفت “بيبرس” مدرسة ابتكار خانة بأنها مدرسة لشباب مصر كي يمارسوا ويصبح لديهم فرصة في برنامج الرحلة الذي يتم تقديمه لكل شباب مصر، حيث يتم تقديم تدريبات أون لاين وأوف لاين كي يستطيعوا ويصبحوا قادرين على عمل وتنفيذ مشروعات، مشيرة إلى أنه من خلال التعاون مع برنامج فرصة ووزارة التضامن الاجتماعي سوف يقوموا بنقل خبراتهم لمناطق أخرى كبيرة مثل المناطق التي تم تحديثها.

اقتداءًا بما قام به السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، حيث أعطى كرامة لسكان العشوائيات وأصبحوا يعيشون في أماكن انسانية، وهو ما سوف يقوم به الشباب من ابتكار خانة حيث سيقومون بنقل خبراتهم لهذه الأماكن التي تم تطويرها من قبل تحيا مصر

وأوضحت أنه من بين الأشياء التي يتم العمل عليها مع الوزارة بجانب نقل الخبرة للأماكن التي تم تطويرها، هو عمل حاضنات اون لاين نتيجة انتشار فيروس الكورونا، وتكون بين ابتكار خانة وبرنامج فرصة كي نقوم بنقل الخبرة للقري في 6 محافظات كي تعيش حياة كريمة، وهذا ما سوف يكون جزء من التعاون، حيث أننا نعمل الآن في في الدلتا والصعيد، ولكننا سوف نعمل مع وزارة التضامن الاجتماعي في 6 محافظات مبدئيا، بالإضافة إلى التعاون مع تكافل وكرامة ازاي كي نستطيع الوصول إلى شباب لم يحصلوا على أي فرصة.

وأشارت إلى أنه سوف يكون هناك تعاون مع د. نيفين في العمل لدراسة السياسات والقوانين والإجراءات التي نستطيع من خلالها تسهيل على الشباب عمل مشروعات وتيسير الإجراءات عليهم وسوف نعمل مع الوزارة على ذلك.

“وزيرة استثنائية ووزيرة المهام الصعبة”.. هذا ما أطلقته د. إيمان بيبرس على د. نيفين القباج، مشيرة إلى أنه ليس جديد على الوزيرة في دعم الابتكار وكل ما هو غير تقليدي حيث نطلق عليها أنها وزيرة استثنائية ووزيرة المهام الصعبة، لافتة إلى أنها ترى أن المسئولين لابد أن يكونوا قد نزلوا وعملوا بأيديهم في الشارع، وهو ما تتميز به د. نيفين حيث تولت مناصب كثيرة وكبيرة.

واختتمت المؤسسة والعضوة المنتدبة لابتكار خانة حديثها، قائلة: “أن هدفنا وهدف د. نيفين والوزارة وسيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي والنظام الحالي والدولة وهو هدفنا الأول والأخير هو خلق أجيال من شباب مصر يشاركوا في بناء مصر الدولة الحديثة الدولة القوية وابتكار خانة وبرنامج فرصة بالوزارة هدفهم الوصول عن طريق هذه المشروعات سواء المنح أو المسابقة او التدريب او الرحلة أو إنشاء حاضنات لريادة الأعمال الاجتماعية للوصول لأهداف التنمية المستدامة وخطة مصر 2030 .

واقرأ أيضًا

” She Can”  .. أبرز إنجازات “رواد” خلال عام 2020

“البرلمان العربي” يؤكد دعمه المرأة العربية لمواجهة كورونا

النائبة سناء السعيد تطالب بإعفاء المرأة المعيلة من الحضور للعمل

أزياء نور رضا .. تصميمات من الزمن الجميل

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.