السوري مطيع مراد يعرض تجربة جديدة في جاليري “أيام” بدبي

231

سكر هانم – يعرض جاليري “أيام” في دبي تجربة جديدة للفنان التشكيلي السوري مطيع مراد، والتي تعد مشروعاً تعاونياً مع روجر دوبوا.

في عالم تسود فيه قواعد الإبداع، قام المبتكر المسلسل، روجر دوبوا، المعروف بدفع حدود صناعة الساعات، بتوسيع جرأة “بوتيكه” الرائد في “مول دبي” من خلال معرض فني معاصر للفنان الذي يتخذ من الشارقة مقراً له.

ونتيجة للتعاون مع منظمة الفنون العالمية الرائدة، جاليري “الأيام”، تستمد الأعمال الفنية لمراد الإلهام من الأشكال الهندسية التي تعكس تماماً عناصر الروح الطليعية لصناعة الساعات الفاخرة، والموقف التخريبي والتفرد التعبيري.

“يتطلع روجر دوبوا باستمرار إلى دفع حدود صناعة الساعات وجلب الفن إلى عالم ساخن. وكخيار لا جدال فيه لقبيلة حصرية من المتمردين الذين يرغبون في الاستمتاع بالحياة على أكمل وجه.. نريد لعملائنا أن يعرفوا أن روجر دوبوا سيقدم لهم تجارب لا تنسى وأكبر من الحياة إذ قال: “نحن سعداء بالشراكة مع قاعة أيام لعرض هذا الفنان الاستثنائي وتقديم خدماته لعملائنا من خلال أعماله الاستثنائية.. البذخ هو ما يمكن أن تتوقعه – احمل أنفاسك وتكون مستعدة لما هو غير متوقع-”.

وقالت مايا سماوي، مديرة معرض أيام: “إن جرأة روجر دوبوا، في إعادة تعريف الإمكانية التقنية باستمرار، سواء في صناعة الساعات أو في تصميم بوتيكها، توفر الخلفية المثالية لأعمال مطيع التي تختلف عن تلك التي يقوم بها معاصروه، في تكوينه، والفنان يبني على اختراقات الحركات السابقة، والتجريب مع الفرشاة التلقائية ، والمنظور الوهمي للفن Op ، وتماثل التجريد الهندسي”.
يعرض مطيع ساعة تبدو وكأنها تطفو على الهواء، وذلك في بوتيك روجر دوبوا، الذي يقع في الطابق الأرضي من” مول دبي”، على بعد مسافة قصيرة من جراند أتريوم.

يرى عمل مطيع مراد توحيداً للروحانية والشكلية، ويستمد باستمرار التأثير من الأشكال الهندسية والزخارف في الفن الإسلامي. بدأ مراد حياته المهنية كرسام يعمل على المؤلفات التعبيرية الأحادية اللون التي تصور كرب الإنسان الحديث. في عام 2007، اتخذ عمله نظرة متجددة تعيد توجيه أسلوبه في الرسم، واستكشف النسبية والمكانية والديناميكية البصرية للأشكال الهندسية.
يختلف عمل مراد كثيراً عن عمل معاصريه. أعماله الحاضرة في التجريد الخالص واللون المتناغم. عندما اقترب الفنان من مسابقة “شباب أيام” لأول مرة مع عمله في عام 2007، قدم أعمالاً رمزية. ومع ذلك، في الأشهر السبعة بين التسجيل والتقديم، ابتكر مراد أعمالاً تطورت من خلال المراحل التدريجية للتجريد الخالص.

في مؤلفاته ، والفنان يبني على اختراقات الحركات السابقة، والتجريب مع الفرشاة التلقائية، والمنظور الوهمي للفن Op ، وتماثل التجريد الهندسي، والطائرات المنهارة من التفوق. متأثراً بشكل كبير بفنانين مثل بول كلي و Wassily Kandinsky.

في أحدث سلسلة له، علاقته مع الرياضيات تلعب دورا لا يتجزأ، مع أرقام فيبوناتشي وتسلسل في مركزها. تُعرَّف أشكاله وخطوطه إلى حد كبير بوظائف جبرية وتطبيقها الهندسي داخل العمل. يواصل مراد استلهام الفن الإسلامي في حين يستخدم أشكالاً وخطوطاً محددة إلى حد كبير بالوظائف الجبرية، مما يسمح لعمله برؤية توحيد الروحانية والشكلية.

يعيش مراد ويعمل في الشارقة، الإمارات العربية المتحدة. حصل على بكالوريوس الفنون من كلية الفنون الجميلة في دمشق عام 2001. ومن المعارض الفردية المختارة معرض “أيام القوز”، دبي (2018، 2016)، معرض “أيام بيروت” (2018، 2011). معرض “أيام”، دبي (2017، 2011)، ومعرض “أيام دمشق” (2010). ويمكن الاطلاع على أعماله في مجموعات خاصة وعامة على الصعيد الدولي، بما في ذلك معرض الأردن الوطني للفنون الجميلة.

اقرأ أيضاً

“شعبيات” مصطفى رمزي في جاليري “بيكاسو”

شخوص تأكد تواصلها بالكون في أعمال أحمد فريد بجاليري “بيكاسو”

بالصور.. حيوية عالم الحيوان في معرض مروان الجمل بجاليري “مشربية”

17 يناير.. “مشربية للفن المعاصر” تعرض “اسكتشات” لجورج بهجوري

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.