جائحة كورونا زادت من التمييز ضد النساء في قيادة الشركات

5

ذكر تحليل أجرته شركة هايدريكآند سترغلز المتخصصة في التوظيف التنفيذي أنه، منذ إعلان منظمة الصحة العالمية مرض كوفيد-19 وباء عالمياً في 11 مارس 2020؛ لم توظف الشركات الكبرى رؤساء تنفيذيين من النساء سوى 3%.

وكانت النساء الفائزات بالوظائف أربع مرات أكثر من الرجال في أكبر 965 شركة في العالم خلال الأشهر الستة التي سبقت اندلاع نازلة كورونا.

وأوضحت الشركة أن النساء تعرضن لانتكاسات وظيفية بسبب الجائحة، لأن معظم وظائفهن تضررت جراء تدابير الإغلاق، والقيود الصحية الأخرى.
كما أن إغلاق المدارس بسبب الجائحة حمل كثيراً من النساء العاملات على التخلي عن وظائفهن.
ووصف بعض الاقتصاديين التراجع الاقتصادي الناجم عن الإغلاق بأنه أول كساد نسائي؛ ما تسبب في تراجع كثير من المكاسب التي حققتها المرأة على مدى عقود. وتميل معظم الشركات الكبرى في أتون الجائحة إلى اختيار رؤساء تنفيذيين سبق لهم شغل هذه الوظيفة القيادية الكبيرة، التي يسيطر عليها الذكور تاريخياً. وطبقاً لمؤشر استندارد آند بورز لأكبر 500 شركة في العالم، فإن النساء لا يشغلن حالياً سوى 6% من وظائف الرؤساء التنفيذيين.

وحتى هذا المنصب تعرض هو الآخر للكساد بسبب الجائحة؛ إذ لم يتم خلال الفترة من مارس إلى يونيو 2020 تعيين سوى 30 رئيساً تنفيذياً جديداً، مقارنة بـ45 رئيساً تنفيذياً جديداً خلال الفترة نفسها من السنة الماضية. وذكرت شركة هايدريكآند سترغلز أنها لاحظت أن الشركات الكبيرة عمدت في الغالب إلى تعيين رؤساء تنفيذيين من الذكور إبان الأزمة المالية العالمية التي وقعت في سنة 2008.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.