حملة إماراتية لعلاج مئات النساء في القرى السودانية

2

أبوظبي-سكر هانم : تحت شعار “لا تشلون هم”  انطلقت أولى الحملات لإنسانية الإفتراضية العالمية لعلاج المئات من النساء في القرى السودانية بإشراف أطباء الإمارات والسودان من المتطوعين في برنامج الشيخة فاطمة بنت مبارك للتطوع في بادرة ذكية تُعد الأولى من نوعها في التطوع الصحي التخصصي لخدمة الإنسانية .

وتقدم الحملات نقلة نوعية في العمل التطوعي والعطاء المجتمعي والتسامح الإنساني وتعد نموذجا غير مسبوق في تقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية للمرأة باستخدام تكنولوجيا التطبيب الافتراضي الذكي للوصول للمرضى في مختلف دول العالم بغض النظر عن اللون أو الجنس أو العرق أو المذهب أو الدين .

ويأتي انطلاق المبادرة  استكمالاً للمبادرات الإنسانية التي وجهت بها  الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية والتي ساهمت بشكل فاعل في استقطاب وتأهيل وتمكين الأطباء من خدمة المجتمعات محلياً ودولياً وإكسابهم مهارات عملية وعلمية في مجال الإستجابة الطبية التطوعية وإدارة العيادات والمستشفيات الميدانية والمتنقلة والإفتراضية في شتى بقاع العالم والتي استطاعت في السنوات الماضية من التخفيف من معاناة كل طفل ومسن وامرأة .

وأكدت نورة خليفة السويدي الأمين العام للاتحاد النسائي العام، أن حملة الشيخة فاطمة الإنسانية الإفتراضية العالمية تشمل أمهر  الكوادر الطبية الشابة بالبلدين 

ومكنتها من العمل الإنساني الطبي الإفتراضي في العديد من القرى السودانية لتقديم أفضل الخدماتالطبية لأكثر من  500 من النساء الذين يعانون من أمراض مزمنة أو معدية من خلال ربط مركز التطبيب الإفتراضي في أبوظبي بالعيادات والمستشفيات الميدانية في القرى السودانية بتقينه الإتصال المرئي عن بُعد.

وقالت إن الحملة قدمت نقلة نوعية في مجال العمل التطوع الصحي التخصصي وشكلت بادرة مبتكرة غير مسبوقة في استقطاب وتمكين الأطباء من مختلف دول العالم لخدمة الإنسانية باستخدام أفضل التكنولوجيا الطبية الحديثة وتسخيرها لتخفيف معاناه الكثير من النساء في مختلف دول العالم في رسالة حب وسلام وعطاء تماشياً مع نهج العطاء في العمل الإنساني التطوعي الذي أرسى قواعده المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله”، والاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، وأصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات للعمل التطوعي وترسيخ ثقافة العطاء الإنساني.

وأوضحت نورة السويدي أن مبادرة العيادات الإفتراضية والإلكترونية المستحدثة تأتي في إطار الإستجابة الطبية العالمية والتوظيف الأمثل للحلول الذكية في الخدمات التطوعية العلاجية والوقائية للتصدي للأمراض المزمنة أو الوبائية .. مؤكدة حرص برنامج الشيخة فاطمة بنت مبارك للتطوع على تطوير أدوات عمل مبتكرة وخدمات ذكية تتناسب مع مختلف الظروف لتوفير خدمات إستشارية صحية وعلاجية مع المحافظة على جودة الخدمات الصحية من خلال توظيف التقنيات الذكية في مجال رقمنة الخدمات الصحية وفق أرقى الممارسات العالمية وتعزيز آليات دمج الذكاء الإصطناعي في الخدمات الطبية كمنهج نمطي لأطباء المستقبل الإفتراضي تنفيداً لإستراتيجية الإمارات للذكاء الإصطناعي بما ينسجم ومئوية الإمارات 2071 .

وأوضحت أن العيادات الذكية تتكون من غرف افتراضية تشمل غرف استشارة طبية وغرفة التقييم من قبل التمريض بجانب مختبر افتراضي يتم ربطها بالعيادات المتنقلة والمستشفيات الميدانية دوليا من خلال منصة ذكية لتصنيف الحالات المرضية ثم تحولها إلى أطباء مختصين لإجراء فحوص عن بُعد باستخدام المحادثات الصوتية والمرئية .

واقرأ أيضاً : 
يحيى الفخراني يؤدي اليمين الدستورية نائبًا لمجلس الشيوخ  
تعرفي على أسباب زيادة الوزن بعد الحمل

مريم الخشت 7 صنايع وموهبة وفن

أسرار منع شهيرة لنجلاء فتحي من حضور عزاء محمود ياسين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.